كفرناحوم تعتذر من جورج زريق: أنت الفقير أما نحن فانتحلنا صفة

 

doc-p-554434-636852451291399112.jpg

شاءت الصدفة أن أسمع بقصة جورج زريق بعد خروجي من الـ”سيتي سنتر“ حيث شاهدت أخيرًا وبعد صراع طويل مع النفس فيلم كفرناحوم لنادين لبكي. كنت أسال نفسي ما هو تعريف الفقر؟ لأن لبكي أعادت صوغ مفاهيم مُسطحة للفقر أفردت لها ساعتين من الزمن أمعنت خلالها في تسطيح الفقر بدلأ من الغوص في أعماقه، وهي لا تُلام، إذ أنها تنظر إلى الفقر من برجها العاجي تمامًا كما جالت فوق الأحياء الشعبية وبيوت التنك  في لقطات أرادتها فنيّة ، وكان ينقص أن يأتي صوتها  ليقول: أنظروا هذا هو الفقر الشرير أو بالأحرى ”الأوريبل“. جاءت قصة جورج زريق الذي أحرق نفسه بسبب عجزه عن تسديد قسط ابنته في المدرسة، لتزيل التشويش الذي أحدثته لبكي في معاني الفقر. احترق قلب جورج يأسًا من الحصول على إفادة تتيح له نقل ابنته إلى مدرسة أخرى غير تلك الخاصة التي عجز عن تسديد أقساطها. نار قلبه المشتعلة هي صميم الفقر. وحين يحترق القلب لا يعود هناك أي قيمة لاحتراق الجسد. مات جورج قبل أن يشعل النار في جسده. مات حين اشتعلت نار القهر في قلبه. هذا هو الفقر. ليس الفقر أن يأكل طفل حليب بودرة ناشف ماركة نيدو  (وللمفارقة هو من أغلى أنواع الحليب الذي لا يعرف طعمه الفقراء). وليس الفقر أن تُقسم الغرفة الوحيدة التي تملكها عائلة لبكي الفقيرة بواسطة شرشف يحتل الوالدان قسمًا منها حيث يمارسان الجنس الذي سيُفضي إلى انجاب المزيد من الأطفال في حين يتكدس الأطفال في الجزء الثاني ويغفون على تأوهات والديهما. وليس الفقر أن يتقن زين بطل الفيلم كلّ أنواع الشتائم والسباب والكلام النابي الذي يخدش آذان من هم من غير الفقراء. وليست من علامات الفقر ولا الجهل ألّا يعرف الوالدان في القرن الواحد والعشرين في أحدى الضواحي الفقيرة  متى ولد ابنهما أو ما هو عمره التقريبي على الأقل! لأن الذاكرة البشريّة تعمل بمعزل عن الفقر والغنى. واللافت، أن الأثيوبية رحيل(الفقيرة الأخرى) تعرف ميلاد ابنها وتحتفل به بشمعة وقالب حلوى مسروق . وملاحظة بين هلالين يبدو واضحًا أن الطفل يوناس، الذي احتفلت أمه ببلوغه عامه الأول، قد تجاوز هذا السن بسنوات. إذ أن ردات فعله وحركاته ونظراته تنطبق على من هم أكبر سنًا، إلّا إذا كان يوناس مثله مثل زين سابق عصره في حدّة الذكاء وتدبّر أمره ومواجهة أصعب الظروف برباطة جأش وجرأة استثنائيتين. لو شاهد جورج زريق فيلم نادين لبكي كان،ربّما، تعلّم من زين كيف ”يواجه الفقر ويتحايل عليه“. العبارة الأصح، لو قرأت نادين لبكي او عايشت قصة واحدة مثل قصة جورج زريق التي تضجّ بها بلاد الأرز ، لو عرفت معنى أن يحترق قلب والد ويشعر بعجزه أمام طفلته، لكانت أحرقت فيلمها كفرناحوم قبل أن تخرج به إلى صالات العرض. الفرق شاسع بين الفقر السياحي والفقر الحقيقي. الفقر ليس عنوانًا، بل هو حقيقة معاشة بدقائقها وثوانيها، بطعم الذلّ والعجز وفقدان الحيلة، الفقر طعمه ”بنزين“ وعود كبريت وقلب احترق فامتدت ناره إلى الجسد. تطول لائحة استفزازات لبكي لشكل الفقر وطعمه ومعناه، علمًا أن الفقر ليس موضوع لبكي الوحيد. لعلّها ارتأت أنّ الفقر موضوع لا يستحق أن يحظى بفيلم من إخراجها فحشرت إلى جانبه مواضيع شتى منها: الأوراق الثبوتيّة، الإتجار بالبشر، العاملات الأجنبيات، الموت على أبواب المستشفيات، عمالة الأطفال، اللاجئين السوريين، تحديد النسل… ويمكن زيادة ثلاثة أو أربعة عناوين إضافيّة لا فرق ما دامت المعالجة تقتصر على العنوان من دون الغوص في معاني هذه العناوين وتجليّاتها. ثم، هذه عناوين جذابة وطنّانة وتستدرج العاطفة والدموع  وتدغدغ الجمعيّات الإنسانية العالميّة والمجتمعات الأوروبيّة التي تنظر إلينا بشفقة، فتُغدق أموالها التي يعرف القاصي والداني إلى أنها لا تذهب إلى حيث يُفترض، ولكنّها تُكسبنا لقب شحّادين بجدارة. في أي حال، لو كان الفقر إنسانًا لرفع دعوى قضائية على لبكي بتهمة تحسين صورته وتلميعها، وهذا يصب في خانة تشويه السمعة. ولن تجد لبكي محاميّة بلباقتها وشطارتها لكسب الدعوى التي انتهت ليس بإخراج زين من سجن الأحداث في رومية بل بإصدار هوية له أيضًا وأيضًا. الله!الله! الله

تشير الـ”هابي اندينغ“ التي ختمت فيها لبكي ساعتين من الدوران في حلقة الفقر المفرغة، أنها سائحة في بلدها بقدر ما هي سائحة في معنى الفقر. هكذا بمنتهى البساطة وبقدرة محاميّة حذقة  حصل زين على أوراق ثبوتيّة ومن يدري قد تكون دولتنا الكريمة قد تبنّته وأرسلته يكمل تعليمه في أهم المدارس الأميركيّة. وقد نلقاه في الفيلم القادم قد تخرّج في هارفرد!!  الدولة نفسها التي حرق فيها جورج زريق نفسه لأنه عجز عن تسديد قسط ابنته. الدولة نفسها التي يستغيث فيه التعليم الرسمي طالبًا الدعم والمساعدة، الدولة نفسها التي لا تفيها كلمة فساد حقها وجاري البحث حاليًا عن كلمة تعبّر عن واقعها بشكل أدق

لم أكن أنوي أن أكتب عن الفيلم. لقد شاهدته فقط لأنني أردت أن يكون لي رأيي الخاص في هذا المنتوج الذي تضاربت فيه الآراء حد التناقض، فانقسمت  بين دفاع شرس عن لبكي وفيلمها وبين انتقاد حاد لهذا العمل. لم يقنعني المدافعون لأن حججهم كانت عاطفيّة وغير مبنيّة على أسس علميّة، في حين بدت آراء المنتقدين أكثر تماسكًا وتفنيدًا للمشاكل التي اعترت الفيلم.(ولم ارغب في أن اكرّر ما سبق أن قيل وكتب لذا، لم أدخل في نقدٍ مفصّل للفيلم) رغم ذلك قررت مشاهدة الفيلم ووجدت نفسي في صف المنتقدين بمعزل عن كلّ محاولاتي لأن أكون متسامحة وأن أبحث عن نقاط إيجابية فيه. ولكنني خرجت منه من دون الشعور باي تعاطف أو تأثّر مع أيّ من أحداثه.لا دمعة حزن. لا غصّة. لا شيء. شعرت فقط أني هدرت ساعتين من الوقت كنت في الأرجح سأمضيهما في زحمة السير التي بدت لي للحظات أكثر رحمة ورأفة بأعصابي. كتبت فقط لأجل جورج زريق. كتبت أعتذر منه نيابةً عن فقراء نادين لبكي الذين انتحلوا صفة. كتبت لأعتذر منه عن دولتها العادلة الحنونة والمحبة التي لا تشبه دولته. كتبت لأشتم نفسي لا لأشتم المسؤولين كما أعتدنا أن نفعل بعد كلّ فضيحة في بلاد الأرز، كتبت لأشتم نفسي لأنني راضية، لا أنتفض، لا أهاجر، لا أعترض، أتأثر، ألعن ثم أمضي إلى يوميّاتي ، أشتم نفسي لأني صرت على صورة دولتي العظيمة ، وهذه أقسى عقوبة يمكن إلحاقها بشخص: أن يصبح المواطن على صورة دولته البائسة. بئستم وبئس لبنان

One thought on “كفرناحوم تعتذر من جورج زريق: أنت الفقير أما نحن فانتحلنا صفة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s